RSS

ثنائي القُطب

هنا، هناك..

أموجُ بينَ الموضعينِ

وأغرقُ

في التفاصيلِ الصغيرة! 

أُديرُ شراعي نحو فكرتيَّ الجديدةِ، مُلهَماً

أفكُ معقودَ الحبالِ

أغالبُ المعنى جدالْ

أمدُ يدي، 

ليلمسَ إصبعي أقصى المُحال

ولا أصيرُ إليه..

تُغالبني الأمواجُ، ريحٌ صَرْصَرٌ 

وظلامُ نصفُ الليل في كبدي!

قبَسٌ بمصباحي يناديني..

فأقصدُ وجهةً أُخرى، وأخرى وهكذا

تصيحُ المسافاتُ بي

 متململةْ :

أيُّ المقاصدِ تبتغي؟

أي المطامحِ ترتجي؟

أي الدروب، أي الحروب، أي الضروب؟

أي الجِنانِ إذاً؟

وأيُّ أوزانِ القصيدة؟

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في مايو 17, 2017 in Uncategorized

 

ويسألونك..

صَدِأتْ أوتارُها القيثارة

اللحن يخرج مهزوزاً نشاز

يطارد الغربان

يلعنها،

ويقسم بالقرابة أن لا سبيل إلى السبيل..
إثنانِ في جسدي يُحاجّان القسَم؛

وطن ٌبعيد، إصبعٌ

يضربُ النوتاتِ 

جوقاتٍ 

تجمع اللحن الشريد، ولا محيد.

 ما من مزيد

جداول الأفكار ذي نضبت

وطار الزهر من يومي إلى 

أمسي

والبذرة العمياء! 

كادت تفقد الإيمان. 
دندنَ شعرها الإصبعُ الحاني

يقول لها: أملْ

فردوس

يا نجوى صباحٍ 

وابتهال

بشرى وودُّ 

أنسامٍ وأنغامِ
الروح أنثى، والجمال مُبطَّنٌ،

والرحلة ابتدأت بصوب سمائي

فتعال لي أسرع

وأمسك إصبعي

إقرأ تكن

إني قريب. 
لتصير نايً طاعناً في الشوق

ديدنكَ الحنين

عوداً قضى في الارض عمرَ الارض

إجتثَّ من عرقها وتراً نحاسياً حزين
فحكايتي؛ أني أهيم بهِ لَهُ 

وطريقتي؛ أني أسير بلا أنين.

 
أضف تعليق

Posted by في يناير 24, 2017 in Uncategorized

 

في داخلي ألف شيطان!

في داخلي ألف شيطانٍ
ومعركةٌ
وسبعُ ملائكة..
في داخلي
ترنيم عصفور
مداد سحائب
لمعة ضحكة بيضاء
عناقيد أعناب 
معلقةٌ
بسقف الزاوية!
في داخلي
آيات إنجيلٍ
وحاخامٌ ودويشٌ
ومصحف فاطمة..
مئذنةٌ تنوحُ بصوت نايٍ،
عودٌ يرتل فاتحة!
وقصائدٌ صفراء تسكر
عطر صبيةٍ
حلمٌ يضمد جرحه
قلبٌ كبوتقةٍ
روح تصلي نافلة..
 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 29, 2016 in Uncategorized

 

أقتل أخاك

.

أقتل أخاك

 الذي اكتسى بالثلج لوناً 

وضرّج بالأحمر القاني نابكَ

شم على مهلٍ أنفاسه المستعجلة

ولا تنظر لعينيه

 لا تعبأ لروح الله حين تغادر الجسد المسجى..
فهذي الأرض لم تحفل بهابيلَ يوماً  

ألف ألف هابيلٍ تلاه

ماذا حصل؟   
رثاه ألف آخرون على عجلٍ خلال الحلم..
طاف بأشلائه ليلٌ

 يتلوه صبح 

وبعد الصبح جاء الليل 

ثم الصبح 

ثم الليل

ولم يفق أحدٌ !

..لن يستفيقوا

فاقتل أخاك 

بدمٌ تجمد من صقيع الثلج 

لا تحفل بلون الثلج 
أغرس نواذج الشر في حبل الوريد 

ماذا دهاك

هيا.. أقتل أخاك

  

 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 29, 2016 in Uncategorized

 

يا أنتِ..

كُوني لي الكَون..

كُوني كائناً ما كانَ

مازال 

منذ الصرخة الأولى، يحتلُّ

أشهى المنامات 

ينشرُ سحره

 متوهجاً

فيخالطُ الوهَج الخفوت..
كُوني كائناً يستعمر الأفكار

مرتدياً 

جلابيبَ الأماني في انتصار

يلملم الأشلاءَ، أكفالاً ممزقةً

يغرس خنجرَ البسَماتِ 

في جوف الحشاشةِ

فيُحيها.. 
وتُبعثُ صرخةٌ ماتت بجُبِّ النفسِ

عنقاءٌ مدويةً

“لا موت قبل الموت.”

صدى..

يطير من أقصى المدى إلى أقصى المدى

يعلوا 

لسقف الحلم

يهبطٌ 

جوف أقْبيةِ المدينةِ

أبواقاً من الصَّوْرِ تَنفخُ

أن هيا بنا للعيش! 
أسطورة الميلاد تبدأ من هنا

 منكِ 

إن كنتِ

 فكُوني..

 لي الكَون. 
#نقطة!

 
2 تعليقان

Posted by في نوفمبر 29, 2016 in Uncategorized

 

” أكون أو لا أكون”

أكون ماذا؟ 

ولا أكونُ كيف! 

 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 29, 2016 in Uncategorized

 

هنا والآن

وجنةُ الغيبِ تقاطرتْ 

جوفَ الحكايةِ، 

نغمةً

تملأ قعرها بالأسئلةْ..

واللاجوابُ هنا! 

اقتاتَ حرفاً أبجدياً، أتخَمه، تَجَشّأ، سلّم للقدر.

ما من مَفَرْ!

هنا وُلدتُ، هنا أعيشُ

وذاكَ الجُبْ! ما من جُبْ. 

هنا مدى..

 ناري،

هنا الفردوسْ 

هنا ما كنتُ إلا أمسْ

غداً أكونُ، لربما..

وهذا اليومُ،  ماذا اليوم؟

 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 29, 2016 in Uncategorized